اقتراح بعض الحلول لتخطي الأزمات النفسية الناتجة عن العرف ووسوسة الشيطان

الأزواج والعمل المنزلي:

إن مساعدة الرجل في الأعمال المنزلية أمر يرفضه أغلب أزواج هذا الجيل، وهذا الشعور يعود إلى البيئة التي نشأ بها هذا الرجل، ففي البلدان التي يحتلّ السلام لا تخرج النساء عادة إلى العمل ومن الطبيعي أن تقوم النساء بكامل العمل المنزلي، وقد عايش أبناء هؤلاء هذا الواقع ونموّهم على هذا النمط جعلهم يتوقعون ذات التصرف من زوجاتهم، وهذا على الأرجح سبب شعور وفرة من رجال اليوم بالغرابة في تأدية العمل المنزلي.

ولكن التعاون أمر محبّذ ومطلوب، لا ينقص من احترام الرجل للمرأة أو المرأة للرجل، بل على العكس فهو ينمّي التواضع لدى أرباب البيوت ويربّي الأولاد على هذه الطبيعة الطيبة، شرط أن يكون هذا التعاون منسقاً.

مثلاً : المؤمن الذي يرتضي لغيره ما يرتضيه لنفسه، لا يستطيع أن يسترخي على كرسي مريح بينما يرى زوجته التي أصبحت مرهقة طوال اليوم تعمل في المنزل دون أن يحاول مساعدتها.

وفي المقابل لا يمكن للمرأة المؤمنة أن تطلب من زوجها وهو منهك القوي جرّاء عمله في مجال صعب أن يساعدها في المنزل على حساب عمله الذي يعتاش وعائلته من راتبه.

ولذلك كان لابدّ من التفاهم والإدراك وعدم الانسياق وراء الشعارات التي لا تأخذ بعين الاعتبار الظروف والحالات الفردية والقاعدة في الرسالات الإلهية هي ما ورد في افسس 5: 22 إلى 27.

(ايها النساء اخضعن لرجالكن كما للرب لأن الرجل هو رأس المرأة كما أن المسيح هو رأس الكنيسة… لكن كما تخضع الكنيسة للمسيح كذلك النساء لرجالهن في كل شيء (يرضي الله

تعالى).. كذلك على الرجال أن يحبّوا نسائهم كأجسادهم..

وأمّا أنتم كأفراد فليحبّ كل واحد امرأته كنفسه وأمّا المرأة فلتحبّ رجلها).

ونصيحة القرآن الكريم شبيهة بفحواها ومعناها حيث نقرأ في سورة النساء 32 إلى 34: (ولا تتمنّوا ما فضّل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن وسئلوا الله من فضله إن الله كان بكل شيء عليماً (32) ولكل جعلنا مولى مما ترك الولدان والأقربون والذين عقدت ايمنكم فاتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شيء شهيدا (33) الرجال قوّمون على النساء بما فضّل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله والتي تخافون نشوزهنّ فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليّا كبيرا (34).

وهكذا تكون الكتب المساوية قد حددت تكليف المرأة والرجل وليس في ذلك تفضيلا لطرف على الآخر إلا بما وهبه الله تعالى من حقّ.

انتفاء السعادة بين الزوجين مشكلة لها حل في الكتب السماوية:

إن السعادة الحقيقية بين الزوجين لا يمكن إيجادها عبثاً، فلا بدّ من توفّر المقومات لها، مثلاً:

كيف يسعد من سار على درب الشيطان وانغمس بالخطيئة والشرّ، وليس هنالك من يردعه أو يبعده عن ارتكاب الفواحش، فإن لم يمتلك المرء إيمان بالله والرسالة الإلهية لينتج عنها عمل صالح يورثه السعادة فكيف له أن يسعد.

ولا يمكن للإنسان أن يطلب السعادة إلا من خلال الرضوخ للكتب المقدسة وتعاليمها والتي تنصّ على طلب مشيئة الله تعالى أولاً حيث نقرأ في متى 6: 10: (أبانا الذي في السماوات ليتقدّس اسمك ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض).

وبوضعنا مشيئة الله تعالى نصب أعيننا نتخطّى الحواجز والمطبّات التي زرعها الشيطان في دروبنا لإبعادنا عن السعادة الحقيقية.

والقاعدة في الكتاب المقدس هي أن نعطي الطرف الآخر

أكثر مما نأخذ منه حيث نقرأ: (مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ) أعمال الرسل 20: 35.

والنتيجة أنه برضى الله تعالى تتحقق سعادة العبد.

نظرة الكتب المقدسة إلى النساء، نظرة تقدير أم احتقار؟

ورد في سفر التكوين 2: 23 مقارنة مع سورة الأعراف:

(فأوقع الرب الإله سباتا على آدم فنام فأخذ واحدة من أضلاعه وملأ مكانها لحما وبنى الرب الإله الضلع التي أخذها من آدم امرأة وأحضرها إلى آدم فقال آدم، هذه الآن عظم من عظامي ولحم من لحمي هذه تدعى امرأة لأنها من امرىء أخذت لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكونان جسداً واحداً).

ومع الأعراف 189: (هو الذي خلقكم من نفس وحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشّها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن أتيتنا صلحا لنكونن من الشكرين (189).

ونقرأ في رسالة بطرس الأولى 3: 7: (كذلكم أيها الرجال كونوا ساكنين بحسب الفطنة مع الإناء النسائي كالأضعف معطين إياهنّ كرامة كالوارثات أيضاً معكم نعمة الحياة لكي لا تعاق صلواتكم).

ملاحظة : عندما يدعو الرسول بولس النساء (الجنس الأضعف) فإنّه لا يدّعي بأنّهنّ أدنى عقليّاً أو أدبيّاً لكنه يشير إلى ضعف البنية والجسد لدى النساء فالمرأة في زمنه ما لم تتلق الحماية من الرجل كانت عرضه للهجوم أو لسوء المعاملة أو الحاجة المادية، وإن بدت حياة المرأة في عصرنا الراهن أسهل لكنها ما زالت تعاني من نفس المخاطر وبالرغم من ازدياد فرص العمل لدى النساء إلا أنهم غالباً ما يتقاضون أجراً منخفضاً.

واحترام المرأة كإناء أضعف يستلزم حمايتها والعناية بها واحترامها وتأمين لوازمها وحاجيّاتها على قدر المستطاع والمؤمن يناقش الأمور مع زوجته بلطف ومودّة ولباقة وكياسة وسعة أفق.

وفي حال المعاملة السيئة تنقطع الصلة مع الله تعالى مما يجعل من صلات هذا الشخص دون فائدة او فعالية وقد قال

المسيح عليه السلام أنه ينبغي على المؤمن أن يسوي خلافه مع أخيه قبل أن يقدم على الصلاة وينطبق ذلك على العلاقة الزوجية والروابط العائلية والأسرية.

(متى 5: 23 و 24) مقارنة مع وصيّة القرآن الكريم في سورة النساء 1: (يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس وحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تسآءلون به، والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا).

وفي سورة المجادلة نقرأ: (قد سمع الله قول التي تجدلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير).

وقاعدة الكتاب المقدس هي: (ما جمعه الله لا يفرّقه إنسان) متى 19: 6.

هنالك الآلاف من المؤمنين يتمتّعون بزيجات ناجحة ومانحة للاكتفاء وليس نجاح الزواج والعيش بسعادة وليد صدفة فلابدّ من توفّر هذه العوامل:

1- احترام نظرة الله تعالى إلى الزواج من قبل الطرفين..

2- أن يسعى كل منهما إلى العيش وقفاً لمبادئ دينهم وأن

يهدفوا إلى إرضاء الله عزّوجلّ فهو القريب من عباده والأعلم بحاجاتهم.

(ولقد خلقنا الإنسن ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد).

مقارنة مع اشعياء 48: 17: (أنا الرب إلهك معلمك لتنتفع وأمشيك في طريق تسلك فيه ليتك أصغيت لوصاياي فكان كنهر سلامك وبرّك كلجج البحر).

ولذلك نرى أنّ ما يؤدّي غالباً إلى سوء المعاملة والفشل في الزواج إنّما هو عدم التقيد بالمبادئ التي وضعها الله لإنجاح الزواج في الرسالات سواء في المسيحية الحقيقية أو في الإسلام.

وفي أفضل الحالات نرى أن الزوج هو اتحاد فردين ناقصين، لهم عادات وتقاليد في أغلب الأحيان متناقضة، وأفكارهم عادة تكون متضاربة والحلّ هو بتطبيق ما جاء في 1 كو 7: 10 إلى 11: (وأمّا المتزوجون فأوصيهم لا أنا بل الرب أن لا تفارق المرأة رجلها… ولا يترك الرجل امرأته).

فعلاً فقد رتّب الزواج ليكون رباطاً دائماً فهو عبارة عن نذر يطلقه الرجل لزوجته أمام الله تعالى ولابدّ من الوفاء بالنذر كما تعلّم الأديان السماويّة حيث نقرأ في الجماعة 5: 4:

(إذا نذرت نذراً الله فلا تتأخّر عن الوفاء به لأنّه لا يسرّ بالجهال فاوف بما نذرته).

مقارنة مع سورة الإنسان 7 و 8 إذ نقرأ: (يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا (7) ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيراً(8).

والزواج من أبرز النذور الأبديّة التي يقدم عليها المؤمن، ولا بدّ من الحفاظ عليه، وبهذا الأعتبار تسقط العوائق التي تواجه المتزوجين.

الاتصال قوام الزواج الناجح:

عندما سئل أحد محامي الطلاق عن السبب الأبرز للطلاق بين الأزواج أجاب:

هو العجز عن التكلّم بصدق أحدهما مع الآخر، والكشف

عن أفكارهم العميقة ومعاملة كلّ منهما رفيقه كأفضل صديق له.

نعم فالمشورة والحوار وطلب المساعدة هم الحلّ الأمثل للمشاكل الزوجية حيث يقول الكتاب المقدّس:

(مقاصد بغير مشورة تبطل) أمثال 15: 22.

مقارنة مع سورة آل عمران 109: (ولله ما في السموات وما في الأرض وإلى الله ترجع الأمور).

مع ما جاء في سورة الشورى 38: (والذين استجابوا لربّهم وأقاموا الصلوة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقنهم ينفقون).

وعليه فإن الشورى والمناقشة عند وقوع الخلافات عامل إيجابي في حلّها وتخطيها إلى المودّة والمحبّة.

اختيار الزوج أو الزوجة وفق المعيار الإلهي:

يحذّر الكتاب المقدس من الارتباط برفيق زواج لا يمتلك مقومات الإيمان فقد يؤثر سلبا على رفيق زواجه فيبعد أحدهما الآخر عن الله تعالى وعبادته حيث نقرأ في سفر الأمثال 2: 16 و 17:

(لإنقاذك من المرأة الأجنبية من الغريبة المتملقة بكلامها التاركة أليف صباها والناسية عهد إلهها لأنّ بيتها يسوخ إلى الموت وسبلها إلى الأخلية كل من دخل إليها لا يؤوب ولا يبلغون سبل الحياة حتى تسلك في طريق الصالحين وتحفظ سبل الصديقين).

فحذار من الوقوع مع شريك أو شريكة تحمل مثل هذه المواصفات التي تجعل من حاملها بعيداً عن الله تعالى وحقّه.

ومن أبرز مسببات المشاكل هو أن الرجال والنساء كثيراً ما تكون لهم أساليب اتصال مختلفة فالنساء غالباً يرتاحون لمناقشة المشاعر في حين أنّ الرجال عموماً يفضّلون مناقشة الوقائع، وتميل النساء إلى إظهار التعاطف وتقديم الدعم العاطفي بينما يميل الرجال إلى البحث عن الحلول وتقديمها ومع ذلك يوجد سبيل للاتصال المثمر إذا صمم رفيقا الزواج أن يكونا معاً (مسرعين في الاستماع مبطئين في التكلم مبطئين في الغضب) يعقوب 1: 19.

الخلاصة:

بعد الحلول التي تمّ طرحها من الكتب المقدسة

فلا بدّ من إدخال عنصر الحكمة في أي حوار، بالإضافة إلى طلب الإرشاد الإلهي من أهل الخبرة، فمن هم خارج الصراع والخلاف، أقدر على حلّه من الذين يخوضون به فيجمعون خيوط المشكلة ويعيدوا حياكتها من جديد.

وعندما تتوفّر المحبة تكون بمثابة رباط كامل للوحدة بين الأزواج ولا حاجة للمزيد من الغوص في هذا الجانب فقليل من التنازل غالباً ما يؤدي إلى الوفاق.

وبعد أن استعرضنا الحقوق والواجبات دعونا نتأمل في بعض المطالب المشتركة بين القرآن والإنجيل فيما يختصّ بلباس النساء المؤمنات.